سعادة الشيخ علي بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة ملاحة

أعلنت شركة الملاحة القطرية ش.م.ق. (ملاحة) اليوم عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2013 والتي أظهرت ما يلي:

  • تحقيق إيرادات تشغيلية بمقدار 2.24 مليار ر.ق. مقارنة مع 2.29 مليار ر.ق. لنفس الفترة من عام 2012، أي بنسبة انخفاض 2%.
  • ارتفاع الأرباح التشغيلية بنسبة 15% لتصل إلى 647 مليون ر.ق. مقارنة مع 562 مليون ر.ق. لنفس الفترة من عام 2012.
  • تحقيق صافي ربح مقداره 950 مليون ر.ق. مقارنة مع 835 مليون ر.ق. لنفس الفترة من عام 2012 وبنسبة زيادة 14%.
  • بلغ العائد على السهم الواحد 8.33 ر.ق. مقارنة مع 7.33 ر.ق. لنفس الفترة من العام الماضي.

كما قرر المجلس أن يوصي للجمعية العامة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 50% من القيمة الاسمية للسهم، أي بمقدار 5 ر.ق. للسهم الواحد.

كان لإطفاء بعض الأصول المالية وزيادة التكاليف التشغيلية أثراً ملحوظاً على الانخفاض الطفيف في أداء نشاط ملاحة للخدمات البحرية واللوجستية مقارنة مع 2012.

لا تزال الأرباح الصافية لنشاط نقل الغاز والبتروكيماويات ثابتة نسبياً مقارنةً مع 2012، ويعود الفضل في تحسن أداء الأسطول المملوك و المُدار حالياً من خلال هذا النشاط للإدارة الحصيفة لفريق العمل، إلا أن هذا التحسن قابله ضعف في أداء قطاع ناقلات الغاز العملاقة.

أظهر قطاع ملاحة للخدمات البحرية نمواً كبيراً في صافي الربح، حيث تعافت شركة حالول للخدمات البحرية من المعوقات التشغيلية التي واجهتها في عام 2012 بالإضافة إلى الأثر الناتج من إضافة السفن إلى الأسطول على مدار العام.

حقق سوق الأسهم القطري أداءً متميزاً خلال العام 2013، إلا أن تفوق أداء ملاحة كابيتال مقارنة مع السوق كان له أثر كبير في زيادة صافي الربح.

انخفض صافي أرباح ملاحة للتجارة بشكل نسبي لعام 2012 بسبب الانخفاض في الإيرادات المرتبطة بخدمة السيارات والمبيعات البحرية.

وقد علق السيد خليفة علي الهتمي، الرئيس التنفيذي للمجموعة، على النتائج قائلا: “نحن سعداء بطبيعة الحال للنتائج القياسية التي حققناها خلال عام 2013.” وأضاف: “شكل الأداء القوي لسوق الأسهم القطري أغلبية الزيادة في الأرباح، ويسرنا أننا تمكنا من تحسين أرباح معظم الأنشطة الأساسية لدينا مثل الخدمات البحرية، عمليات نقل الحاويات والخدمات اللوجستية.”

وقال رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لملاحة، الشيخ علي بن جاسم آل ثاني: “لقد قطعنا شوطاً طويلاً في السنوات الأربعة الماضية، منذ عام 2009، بعد أن تضاعفت كل من الإيرادات وصافي الأرباح في هذه الفترة. كما أود أن أتوجه بالشكر للمساهمين ولمجلس الإدارة لدعمهم المتواصل، كما أثني على الموظفين لعملهم الدؤوب.” وأضاف: “إن نتائجنا لهذا العام ليست إلا نقطة الانطلاق والركيزة الأساسية لأدائنا، حيث أننا نتطلع قدماً لنبذل أقصى ما في وسعنا لتحقيق طموحاتنا وأهدافنا الاستراتيجية خلال الأعوام القادمة.”